محمية طبيعية

كتبت: مروة رسلان 18 يوليو

"جبل علبة".. واحة في الجنوب

في أقصي جنوب الصحراء الشرقية، وتحديدًا في الجزء الشرقي لمثلث حلايب وشلاتين، وعلي مساحة أكثر من 35 ألف كيلو متر مربع، تقع واحدة من أجمل المحميات الطبيعية في مصر، فعلي أرضها يمتزج التاريخ بالطبيعة بالحياة البرية والبحرية والثقافية، لتصنع لوحة برية لا مثيل لها في مصر. "محمية علبة

أكمل القراءة
كتبت: مروه رسلان 03 يونيو

"شلالات وادي الريان".. مساقط مائية صناعية مهددة بالاختفاء

منذ ما يقرب من نصف قرن قررت الحكومة المصرية شق قناة ونفق عبر الصحراء الغربية بطول ثمانية كيلو مترات، وذلك من الجانب الغربي لمنطقة الفيوم المنخفضة، ما أدي إلي تدفق مياه الصرف الزراعي الفائضة من واحة الفيوم إلى وادي الريان، ليشكل بذلك بحيرتين صناعيتين كبيرتين، حيث تصل المياه أولا إلى البحيرة

أكمل القراءة
كتبت: مروه رسلان 20 مايو

"بحيرة قارون".. متنزه الملوك والأمراء واستراحة طيور الفلامنجو المهاجرة

منذ أكثر من ثمانية وثلاثون قرنًا مضت، وتحديدًا في عهد الأسرة الثانية عشر، قرر الملك أمنمحات الثالث بناء قناة تصل نهر النيل بمنخفض يقع شمال غرب مدينه بني سويف، ثم أقام علي النهر سدين، وذلك لتخزين مياة النهر طيلة أشهر الفيضان، لتشكل فيما بعد أحد أكبر البحيرات الطبيعية في مصر، وطبقا لما ذكره هيرودوت،

أكمل القراءة
كتبت – هناء كمال 19 يناير

"واحة سيوة".. أرض النخيل والزيتون والعيون الكبريتية وملكة السياحة العلاجية

أرض النخيل، التي عرفها الفراعنة ويجهلها الأحفاد، تعد أكبر خزان للمياه الجوفية في مصر، رغم أهميتها العالمية في السياحة العلاجية، إلا أن إنعزالها عن حياة الحضر جعلها أرضا بكر لا يتوافد عليها الكثيرون. "واحة سيوة".. توجد في محافظة مطروح، على بُعد 900 كيلومتر من القاهرة، و 50 كيلومتر

أكمل القراءة
كتبت – مروه رسلان 14 يناير

"الصحراء البيضاء".. أرض الثلوج الساخنة وحضارة العشرة آلاف سنة

"تبدوا وكأنها القطب الشمالي أو صحراء سيبيريا الجليدية".. هكذا أطلق عليها رحالة الصحراء الغربية، إلا أن شمسها الحارقة، ورياحها الحارة، أخرجتها من هذا التصنيف البارد. "الصحراء البيضاء".. هنا يحتضن الخيال الواقع، حتى يخيل إليك أن الطبيعة تتناغم في رقصات هزلية صبيانية لتخلق

أكمل القراءة