موكب عسكري ضخم يليق بالحضارة المصرية

خاص: رمسيس وأمنحوتب ومرنبتاح يقودون 22 مومياء إلي الفُسطاط

في الوقت الذي اقترب فيه العمل بمتحف الحضارة المصرية بمدينة الفُسطاط من الإنتهاء، تستعد وزارة السياحة والآثار المصرية بالتعاون مع علماء وخبراء علم المصريات، لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصرى بالتحرير إلى متحف الحضارة، فى حدث عالمى وموكب عسكرى كبير يليق بملوك الحضارة المصرية القديمة العظام، والتى يبلغ عددها 22 مومياء.

 

وقد تقرر أن يقود موكب المومياوات ثلاثة من أهم ملوك الحضارة المصرية، وهم مومياوات الملوك رمسيس الثاني، وأمنحوتب الثاني، ومرنبتاح، ليصبحوا التشريفة التي يبدأ المتحف في استقبالهم، ليتوالي استقبال بقية الملوك الـ19 الآخرين، بينهم خمسة مومياوات كانت حبيسة الأدراج بمخازن المتحف المصري، وسيتم عرضها للمرة الأولي منذ اكتشافها بمتحف الحضارة بمدينة الفُسطاط.

وكان خبراء المتحف المصري قد قاموا خلال الأيام الماضية بعملية تجهيز المومياوات التي سيتم نقلها، وذلك من خلال تعقيمها بالكامل حتى تكون جاهزة عند النقل، على أن يتم رفع المومياوات الأخري المعروضة من العرض لتغليفها قبل الحدث بثلاثة أيام على الأقل، وقد تمت عملية التجهيز من خلال لجنة مشكلة من متخصصين من متحف التحرير والمركز القومى للبحوث التابع لوزارة الآثار، ومتحف الحضارة، والمتحف الكبير، وذلك لإعداد المومياوات، حيث يتم إضافة إلي ذلك بعض أعمال الصيانة والتعقيم.

أما عن حفل نقل المومياوات والتي من المقرر أن تهتم بها واسائل الأنباء العالمية، فجاري الإعداد له الأن، حيث تعد وزارة السياحة والآثار زيا مصريا قديما، يرتديه أفراد مرافقون للموكب، كما تم تصنيع عجلات حربية مشابهة للعجلات الحربية المصرية القديمة، مع عزف مقطوعات موسيقية، ليخرج الحدث أمام العالم بشكل يليق بتاريخ الحضارة المصرية القديمة.

التعليقات