منوعات طبيعة تاريخ
ذكري يحتفل بها مسلمي العالم

"عيد الأضحي".. حينما فدا الله سيدنا اسماعيل بكبش عظيم

"قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين".. بتلك الكلمات الواثقة أجاب الغلام أبيه، قبل قليل حكي له أنه رأي في المنام أنه يذبحه، لم يرغب الشيخ العجوز أن يأخذ إبنه قسرًا ويذبحه قهرًا، ولكنه آراد أن يعرض علية رؤية رأها في المنام، قال يا بنيّ إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى".

 

كيف لهذا الشيخ العجوز أن يذبح هذا الولد العزيز الذي جاءه على كِبَر، وقد طعن في السن، بعد ما أُمر من قبل أن يسكنه هو وأمه في بلاد قفر، وواد ليس به حسيس ولا أنيس ولا زرع ولا ضرع، ولكنه امتثل لأمر الله في ذلك، تركهما هناك ثقة بالله، وتوكلا عليه، فجعل الله لهما فرجا ومخرجا ورزقهما من حيث لا يحتسبان، ثم لما أمر بعد هذا كله بذبح ولده، بكره ووحيده الذي ليس له غيره أجاب ربه، وامتثل لأمره وسارع إلى طاعته.

اصطحب أبو الأنبياء "إبراهيم علية السلام" إبنه "إسماعيل"، ابتعد به حتى لا تشعر به الأم، وأضجعه على جبينه حتي لا يري وجهة وهو يذبحه، وحينما شعر إسماعيل بدنو الأجل، قال لأبيه، يا أبت اشدد رباطي حتى لا أضطرب، واكفف عني ثوبك حتى لا يتلطخ من دمي فتراه أمي فتحزن, وأسرع مر السكين على حلقي ليكون أهون للموت علي، فاذا أتيت أمي فاقرأ عليها السلام مني.

 

أقبل إبراهيم علي ولده يقبله ويبكي قائلًا، نعم العون أنت يا بني على أمر الله، فأمر السكين على حلقه فلم يحك شيئا، وقيل انقلبت، فقال له اسماعيل ما لك؟، قال انقلبت، فقال له اطعن بها طعنًا، فلما طعن بها نبت ولم تقطع شيئا, فعند ذلك نودي من الله عز وجل، أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا، هذا فداء ابنك، فنظر ابراهيم فاذا جبريل معه كبش من الجنه، وقال تعالى "وفديناه بذبح عظيم"، أي أن الله تعالى خلص اسماعيل من الذبح بأن جعل فداء له كبشا أقرن عظيم الحجم، وقد قال الثوري عن عبد الله بن عثمان بن خيثم، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال، كبش قد رعى في الجنة أربعين خريفا.

واليوم، وبعد أكثر من 1400 عام علي نزول القرآن الكريم، يحتفل أكثر من مليار ونصف مسلم بذكري فداء سيدنا اسماعيل في اليوم العاشر من ذو الحجة، بعد انتهاء وقفة يوم عرفة، الموقف الذي يقف فيه الحجاج المسلمون لتأدية أهم مناسك الحج، وينتهي يوم 13 ذو الحجة، ويقوم خلالها المسلمون بالتقرب إلى الله بالتضحية بأحد الأنعام، ثم توزيع لحم الأضحية على الأقارب والفقراء وأهل المنزل، ومن هنا جاءت التسمية بعيد الأضحي، وإن يتسم بعدد من الأسماء الأخري، كيوم النحر، والعيد الكبير، وعيد الحجاج، وغيرها.

التعليقات