محمد علي باشا

كتبت: مروه رسلان- تصوير: شيماء بحر 03 يونيو

"شلالات وادي الريان".. مساقط مائية صناعية مهددة بالاختفاء

منذ ما يقرب من نصف قرن قررت الحكومة المصرية شق قناة ونفق عبر الصحراء الغربية بطول ثمانية كيلو مترات، وذلك من الجانب الغربي لمنطقة الفيوم المنخفضة، ما أدي إلي تدفق مياه الصرف الزراعي الفائضة من واحة الفيوم إلى وادي الريان، ليشكل بذلك بحيرتين صناعيتين كبيرتين، حيث تصل المياه أولا إلى البحيرة

أكمل القراءة
كتبت- سحر سعدالله وتصوير- نورهان الفايد 08 مارس

"الخيول المصرية".. خلده المصري القديم وتهادى به ملوك العالم

منذ أكثر من ألفي عام مضت، وطأت أقدامه القوية أرض الإنجليز، ليكتسب شهرة عالمية في الجمال والقوة، ما أدى إلى تهافت الملوك والأمراء والأغنياء على شرائها بأثمان خيالية، حتي أن ملك إنجلترا "تشارلز الثاني"، كلف سفيرة في بلاد الشرق بشراء الكثير منها، واعتبر ان هزيمته في الحرب الصليبية الثالثة

أكمل القراءة
كتب- مصطفي عبد السلام وتصوير- إسلام قطب 26 مايو

"موائد الرحمن".. سفرة الفقراء وعابري السبيل في شهر رمضان

منذ أكثر من 1150 عام مضت، وتحديدًا في الخامس عشر من سبتمبر 868 ميلادية، دخل الأمير أحمد بن طولون مصر، وكان ذلك يوافق السابع من شهر رمضان المبارك، ثم قام بالإستقلال عن الخلافة العباسية، بعدها قرر التقرب من شعب مصر ليعاونوه في حربة ضد معارضيه الموالين للخليفة العباسي، فقام بإعداد وليمة كُبري للتجار

أكمل القراءة
كتبت– هناء كمال وتصوير- إسلام قطب ورنا عبدة ومريم جمال 22 مايو

"مجموعة السلحدار الأثري".. لؤلؤة شارع المعز لدين الله الفاطمي

واحد من أعرق الآثار الإسلامية، يقف ببهائه وسط القاهرة الفاطمية منذ أكثر من 180 عام مضت، ليعكس ببنائه المعماري الفريد، مزيجًا رائعا من فنون العصر المملوكي، والعثماني، والأوروبي، حتى أطلق عليه بجدارة "لؤلؤة المعز"، لغناه بزخرفة فني "الروكوكو" و "الباروكي".

أكمل القراءة
كتب- محمود محمد وتصوير- نورهان محسن 20 ابريل

"متحف الأسلحة".. من خنجر "روميل" لمسدس "موسوليني" خمسة قرون من التسليح

منذ ما يقرب من تسعون عامًا مضت، وتحديدًا عام 1928 إنشاء الملك فؤاد الأول متحفًا يضم أهم الاسلحة التي استخدمها الجيش المصري، فقد كان وإبنة الملك فاروق محبين لجمع واقتناء الأسلحة، والتي غالبًا ما تم شراؤها من مزادات، أو تلقوها كهدايا، أو ورثوها من جدهم الكبير محمد على باشا، ما جعله متحفًا غاية من

أكمل القراءة