تعزف على آلات موسيقية قديمة مستنسخة

أحفاد الفراعنة: فرقة موسيقية تغني باللغة الهيروغليفية

"إر نفر حر نبت بتري، ست مى سوبدة، عنت إرتي جمح، بنرت سبت ست مدت، بن أن عس خنو إم حاو، كات نحبت وبخت قابت، خسيج ماع شنو، بدشت نحوي مرت حرى أبو".. قد تبدو تلك الكلمات كما وكأنها تعويذة، أو كلمات فرانكو للغة غير متعارف عليها، وقد تكون كلمات آخرى تميل في حروفها إلى العبرية أيضًا، ولكنها في واقع الأمر، كلمات أغنية مصرية قديمة باللغة الهيروغليفية، كلمات يتغزل فيها في معشوقته بأجمل وأعزب الكلام، ما يجعلنا نتسائل عن تلك الموسيقي التي صاحبته، وعن نوعية آلات العزف وصوتها.

 

منذ بضعة سنوات نفذ الدكتور خيري الملط الأستاذ بكلية التربية الموسيقية جامعة حلوان، أول مشروع من نوعة لإحياء لغة وموسيقي قديمة مندثرة من خلال فرقة فنية موسيقية، وأسس من خلالها أول فرقة من نوعها في العالم تسمى "أحفاد الفراعنة"، لتقديم الموسيقى الفرعونية والغناء باللغة الهيروغليفية، وذلك علي آلات مصرية قديمة تم تصنيعها، ثم قام بالاستعانة بثمانية طلاب من العازفين والدارسين للغة المصرية القديمة، ليتسنى لهم إصدار نغمات محددة وليست كالغناء والألحان المتعارف عليها، وقد قدموا حتي اليوم ثلاثة أغاني، قاموا بتقديمها في عدة حفلات داخل مصر وخارجها.

"حبيبتي الجميلة، تشبه النجمة المتألقة المضيئة عند شروقها مع بداية عام جديد، عيناها ساحرتان، شفتاها ياقوت أحمر، شعرها كالجواهر السوداء، تضيء بالليل، ممتع هو حديثها، رشيق هو خصرها، إنها حبيبتي النجمة".. تلك كانت ترجمة كلمات إحدي أغاني فرقة "أحفاد الفراعنة"، وقد تم اكتشاف العديد من النصوص الغنائية عن العشق والغرام في برديات هاريس وشستر بيتي وبرديات متحف تورينو بإيطاليا، أهم تلك النصوص قصيدة "أنستى الجميلة التى تتلألأ فى السماء"، وقصيدة "العاشقة العذراء"، والتي تقول: "لقد أثار حبيبى قلبى بصوته، وتركنى فريسة لقلقى وتلهفى، إنه لا يعلم برغبتى فى أن آخذه بين أحضانى، إن قلبى يسرع فى دقاته عندما أفكر فى حبى، إنه ينتفض فى مكانه، لقد أصبحت لا أعرف كيف أرتدى ملابسى، ولا أضع المساحيق حول عينى، ولا أتعطر أبدا بالروائح الذكية".

 

لم يبرع المصريين القدماء في الغناء بكلمات المدح والغزل الصريح والعفيف للمرأة وتقديسها فحسب، وإنما كانت الموسيقى والغناء عنده فنًا محترمًا مقدسًا، صنعوا من أجله عشرات الآلات الموسيقية ما بين الوترية والإيقاعية والنفخ، فقد كانت تشكل اهتمامًا كبيرًا منذ الأسرة الأولى، حيث برعوا في الإنشاد الديني والغناء لمدح الإله وكرماته، والمناسبات الدينية التى كان يَعتبر أنها تخصه إما في الدنيا أو بعد الموت، وبالمعابد والمراسم الجنائزية، بل والغناء لليل والقمر والنبات وبالطقوس الاحتفالية الاجتماعية.

ولإعادة إحياء تلك الموسيقي، قام الدكتور خيري الملط بجولة بالعديد من المتاحف المصرية والأوروبية، مثل متحفي اللوفر وجرونوبل بفرنسا، وأيضًا متحفي بيرجم وشارلوتنبرج بألمانيا وغيرهم، وذلك للإطلاع دراسة حالة الآلات المصرية القديمة وعددها وأنواعها، وقد وجد أن المصريين القدماء كانوا يملكوا نحو 53 آلة موسيقية مختلفة، كل نوع يندرح تحته أنواع آخرى مختلفة الأحجام والترددات الصوتية، فعلي سبيل المثال كان لآلة السمسمية خمسة أنواع مختلفة، ما يدل على الثراء الفني.

 

ولكي تقدم تلك الآلات المصرية القديمة ألحانًا فرعونية حقيقية، كان علي الدكتور خيري تأسيس ورشة دولية لإعادة تصنيع نحو 22 آلة مزدوجة، وبنفس مقاييس وخامات النماذج الأصلية التى تعود لآلاف السنين، وقد استغرق صناعتها نحو ستة سنوات، وهى اليوم مطابقة تمامًا فى الشكل والصوت بنسبة تفوق 80% من الآلات المصرية القديمة، ومنها الهارب والناى والعود وغيرها من الآلات، من ناحية آخرى تم دراسة أنواع وخامات آلات آخرى من خلال البرديات، وبمساعدة الأكاديميين بكلية الفنون التطبيقية قسمي الأخشاب والمعادن، وأيضًا من قبل الحرفيين قبل إعادة صناعتها.

أثناء البحث وُجد أن حالة أوتار الآلة الأصلية للعود الكُمِثري متآكلة، إلا أنهم وجدوا جزء صغير جدًا متشابك في طرف الآلة، فقاموا بتحليل تلك العينة للتعرف على ماهية الأوتار، فوجدوها تتكون من أمعاء حيوانات إما الماعز أو الخراف أو القطط، والعود الكُمِثري له ثلاثة أوتار، كما وجدوا أن الذراع والصندوق الرنان يتكونان من خشب الماهاجوني، أما الكسوة الخارجية للصندوق الرنان فمن جلد الماعز، وبالتالي تم صناعة ذلك العود الكمثري من مكونات الآلة المصرية الأصلية، كما تم صناعته بنفس الحجم والسُمك، وذلك كي تتحدد الموجات الصوتية، فإذا اختلف السُمك، فالفراغ سيكون أقل أو أكثر مما يعطي جودة وموجات صوتية آخرى، وبالتالي فكان يجب دراسة المقاييس بدقة شديدة.

 

ظهرت تلك الآلة بعصر الأسرة الـ25، وقد قام قدماء المصريين بصناعة ثلاثة أحجام منها، الأمر الذي يعني أن هناك ثلاثة حدود مختلفة في إصدار النغمات من كلًا منهم، إلا أن الآلة التي تم إعادة صناعتها فهي من الحجم المتوسط، والنغمة الصادرة من الصندوق الرنان الخاص بها عبارة عن 46.8 سنتيمتر، ويعني أوكتاف أو 2 أوكتاف، وبالتالي فيعطي 14 نغمة، ويبلغ طوله نحو 110 سنتيمتر، وهناك الحجمان الآخران الأصغر والأكبر، فالأخيرة تبلغ النغمة الصادرة من الصندوق الرنان الخاص بها 77 سنتيمتر، وبالتالي فتعطي 14 نغمة، منهم 7 نغمات غليظة، بينما الحجم الأصغر فإن النغمة الصادرة من الصندوق الرنان الخاص بها 35 سنتيمتر، وبالتالي فتعطي 7 نغمات حادة، وكلما كان الصندوق الرنان أصغر كلما كان أعلى وأحد صوتًا.

لم تكن إعادة صناعة الهارب الكَتِفي أو "المقوّس" بالعملية السهلة، فنظرًا إلى أنها آلة مقوسة، فكان يصعُب ضبط المقاسات والأبعاد لتتطابق مع الأصلية، وهي من أكثر الآلات أهمية لدى المصري القديم، وكان يتخصص بالعزف عليها النساء فقط، يتم صناعتها من خشب أشجار الجوافة، وذات أربعة أوتار صُنعت من أمعاء الحيوانات، وقد تربع الهارب على عرش الآلات الموسيقية منذ الأسرات الأولى، ثم انتقل إلى أوروبا في العصور الوسطى، وهو أحد العناصر الأساسية في تشكيل الفرقة الموسيقية المصرية على مدى أكثر من خمسة آلاف عام، أستُخدم في البداية في ميادين الحرب باعتباره آلة حربية كانت تسمي "القوس الحربي"، أو "قوس وحيد الوتر"، ثم استُخدم فيما بعد في العزف الجنائزي والابتهالات الدينية للآلهة، لذا كانت موضع احترام الكهنة ورجال الدين.

 

أما آلة الكِينّار أو"الطنبورة"، فكانت تسمى عند المصري القديم بـ"Kinnar"، وفي صعيد مصر بالـ"الطنبورة"، كما تسمى أيضًا بـ"الليرا" في اللغة الشعبية المصرية الحالية، وهي آلة وترية انتشرت في عصر الدولة الوسطى، ثم انتقلت في عصر الأسرة الثلاثين من مصر إلى بلاد الإغريق، فعاشت عصرها الذهبي هناك، ثم أصبحت أهم الآلات الموسيقية في المجتمع اليوناني القديم، وتتكون من جسم سلحفاة بحرية، حيث يقوموا بإحضارها وتصفية أحشاءها ثم تنقيتها وتطهيرها، وأخيرًا تجفيفها للاستخدام كصندوق رنان للآلة مثلما كان يفعل المصري القديم، كما تتكون أيضًا من خشب الماهاجوني، وأوتار أمعاء الحيوانات، كما يقال أنها الأصل الطبيعي لآلة السمسمية الحديثة في الشكل وإصدار الصوت.

كان آلة الناي، أحد أقدم الآلات الموسيقية التي عرفها الإنسان، بعد آلات الطرق الإيقاعية، حيث يرجع اكتشافها إلى أوائل عصور البشرية، وتتكون آلة الناي من أخشاب أشجار البوص "الغاب"، وبلغت أهميته في عصور الملوك كليوباترا وحتشبسوت وإخناتون، وكان يُستخدم داخل المعابد لعزف المراسم الدينية، إلا أن الناي لم يختلف أو يتطور في شكله منذ العصور الأولى وحتى الآن ولاسيما بعض التغييرات البسيطة، حيث تطور من ثقبين ثم 4 ثقوب ثم 7 ثم 10 ثقوب، وقم تم صناعة سبعة آلات للناي المصري القديم متعدد الأطوال.

 

هناك أيضًا الدُف، والذي يعد من الآلات الإيقاعية التي ظهرت بالأسرات المصرية الأولى، ويتميز بإطار دائري من الخشب، ويُشد عليها طبقة رقيقة من جلد الحيوانات، وللدفوف أنواع متعددة الأشكال والأحجام، كانت تُستخدم في جميع المناسبات والطقوس الاحتفالية، إلا أن الدُف المستدير كان يُستخدم في شعائر الرقص الجنائزي ولكن دون صنوج في إطاره، ويُستدل على ذلك من نقوش الدولة الحديثة، ويتم استخدامه الآن في معظم الدول حول العالم.

أكثر ما وقف عقبة أمام مشروع إعادة إحياء الفن المصري القديم، هو عدم ضمان استنساخ نفس النغمات والأصوات الموسيقية القديمة، خاصة وأنه لا توجد أي دلائل أو نوتة لمقطوعات مصرية قديمة، وبالبحث العلمي الدقيق وجد أن خصائص الفنون إنعكاس لطبائع الشعوب، فعلي سبيل المثال الموسيقى المصرية الحالية تتميز بالحِليات، وكانت تلك الحِليات جزء من حياتهم اليومية، ونجدها فى زينة المرأة المصرية القديمة، وملابس الحرب للرجال وشكل الرمح، كذلك نجد أن المجتمعات العربية عندما تسمع صوت الناى قد تبكى، إلا أن الأمر يختلف بالمجتمعات الأوروبية التى لم تتأثر بصوت الناى، ما يعنى أن حياتنا اليومية المصرية الحالية هى امتداد مباشر لحياتهم القديمة.

 

وبما أن الآلات المستنسخة تتطابق بالآلات المصرية القديمة بنسبة تفوق الـ80%، ما يعني اعتبارها إلى حد ما آثر في شكله ومكوناته وطبيعته، ولكنه ليس في نفس العمر، الأمر الذي يطرأ بمخيلتنا تساؤلًا، هل تلك الآلات لها مدة صلاحية وتحتاج إلى ترميم؟، فالآلات تحتاج من حين إلى آخر إلى عمليات معالجة وترميم بالفعل، حتى لا تنتهي صلاحيتها، وذلك لأنها تتكون من خامات طبيعية قد تتلف، فقد يتقوس الخشب أو يتفتت الجلد أو قد تنقطع الأوتار، ويتوقف ذلك على كيفية حفظها، كما يجب أن تُحفظ في درجة حرارة تتراوح من 25 وحتى 30 درجة مئوية.

حققت فرقة "أحفاد الفراعنة" نجاحًا كبيرًا، حتي أنه تم الإستعانة ببعض ألحانه ومقطوعاته الموسيقية، والتي قام بعزفها علي تلك الآلات الموسيقية القديمة، كخلفية موسيقية لإنتاج فيلم وثائقي عن ستة مومياوات بمتحف الحضارة بـ"هونج كونج"، كما تم الاستعانة أيضًا بعدد أخر من معزوفاته كخلفية موسيقية لـ"Game" الشهيرة التي تحاكي التاريخ المصري القديم، والتي أنتجتها شركة مونتريال العالمية، كذلك استعانت بهم إحدي الباحثات من كوريا الجنوبية، لإجرائها بحث لأول مرة حول إعادة بناء الموسيقى المفقودة فى مصر القديمة.

 

لماذا تم إعادة إحياء الفن المصري القديم؟، هذا هو السؤال الأهم، فعندما كان الدكتور خيري الملط منتدبًا للتدريس فى كلية التربية النوعية بجامعة جنوب الوادي بصعيد مصر، كان ينتقل بالطائرة، وحينما قام الطيار بجولة في الفضاء حول المقابر والمعابد المصرية القديمة قبل الهبوط، تشكلت البذرة الأولي التي اصابته بالشغف والإغراء بسحر الحضارة الفرعونية، الأمر الذي جعله ينتبه إلى كنوز الحضارة الموسيقية المصرية القديمة، فتحول من زائر إلى باحث، خاصة عندما رأى العديد من الجداريات والنقوش الموسيقية على المعابد، ثم بدأ بجمع المادة العلمية عبر الكتب والبرديات والمتاحف العالمية، ثم تطور الأمر إلي إنشاء أول دراسة أكاديمية فى العالم حول الموسيقى المصرية القديمة، كما أنشأ أول ماجيستير في العالم فى الموسيقى الفرعونية عام 2011.

التعليقات