أسس إمبراطورية مصرية استمرت 4 قرون

"تحتمس الثالث" سيد المعارك الذي قاد 17 معركة حربية

قال التاريخ عنه أنه أعظم حكام مصر، وأنه أحد أقوى الأباطرة في التاريخ، حيث أسس أول إمبراطورية مصرية، استمرت لأكثر من أربعة قرون، تحديدًا منذ العام 1479 قبل الميلاد، حتي عام 1070 قبل الميلاد، طيلة حياته قاد 17 حملة عسكرية لقارة آسيا، وليغزو سوريا، وفلسطين، ويقتحم بلاد ما بين النهرين، فقد امتدت حدود مصر إلى عمق آسيا وإفريقيا ليؤسس إمبراطورية عظمى فى ذلك العصر.

 

تحتمس الثالث والذي يعني اسمة "المولود لجحوتي" إله العلم والمعرفة، وهو الفرعون السادس من الأسرة ١٨، التى حكمت مصر فى الدولة الحديثة، وابن تحتمس الثانى من زوجته إيسة، كما انه أخ نصف شقيق للملكة حتشبسوت، والتي أصبحت وصية عليه عند اعتلائه العرش صبيًا فيما بعد، بل إنها أغتصبت منه العرش قبل أن يعتليه منفردًا بعد وفاتها، ليحكم مصر 54 عام كاملة.

طيلة سنوات حكمه ترك تحتمس الثالث العديد من الأثار التي تخلد انتصاراته ومعاركه،فى كل أنحاء مصر تقريبا من سيناء إلى الشلال الرابع، فقد شيد معابد وأضرحة فى الكرنك، بالإضافة للبوابتان العملاقتان السادسة والسابعة في قاعة الإحتفالات، ومعبد الدير البحري بجوار معبد حتشبسوت، وجبل السلسلة والإلفنتين، ومعبد للإله بتاح في موطنة منف، ويحتوى على ثلاث حجرات، الأولى لبتاح، والثانية لحتحو ربة طيبة، والثالثة للإلهه سخمت زوجة بتاح، كما أقام ما لا يقل عن سبع مسلات معظمها يزين عدد من عواصم العالم، في نيويورك ولندن وروما واسطنبول.

مات تحتمس الثالث عام 1425 قبل الميلاد، وقد تخطي عمره 82 سنة، وقبل أن يموت قام بأكبر عملية  تدمير منظمة لتماثيل زوجة أبيه وشريكته في العرش الملكة حتشبسوت، بالإضافة لتدمير صورها ونقوشها ومدوناتها، لكنه لم يمحو إلا التماثيل والصور التي أظهرتها في صورة حاكمًا لمصر، وترك تلك التي تظهر فيها حتشبسوت باعتبارها الإبنة الملكية، أو الزوجة الملكية، ويرجع البعض هذا التدمير إلي أن عملية وجود حاكم على مصر باعتباره امراة أمرًا معيبًا، وأن وجود حتشبسوت باعتبارها فرعون أو حاكم لمصر يمكن أن يصبح مثالًا خطيرًا لغيرها من نساء العائلة الملكية.

أما عن التمثال المرفق، فهو تمثال الجذع ذو الرأس والحجر الجيري المشبع، اكتشفه عالم المصريات السويسري إدوارد نافيل، وذلك في أوائل القرن العشرين، أثناء عمليات التنقيب التي قام بها في معبد منتوحتب الثاني الجنائزي في دير البحري، تحديدًا داخل معبد أرمنت غربي الأقصر والذي يخص الإله مونتو إله الحرب عند المصريين القدماء، ويرجع المعبد لعصري الملكين تحتمس الثالث وحتشبسوت، وهي تزين اليوم المتحف المصري بالقاهرة.

التعليقات