ريشة ولوحة وأنامل صغير

مسجد "إبن طولون" في ورشة فنية لتنمية مواهب الأطفال

"ريشة ولوحة وأنامل صغير".. لم تكن مجرد برنامج فني لتنمية مواهب الأطفال، ولكنها كانت فرصة حقيقية لإكتشاف مواهب فنيه جديدة، يمكن من خلال توفير البيئة المناسبة أن نطور من أدائهم، كما لم يكونوا مجرد أطفال صغار قام مركز تنمية المواهب، والتابع للمركز الثقافي القومي بدار الأوبرا، ولكنهم كانوا فنانين صغار لقائد ورشتهم، ايهاب أحمد متولى، المدرس المساعد بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان.

 

لم يكن اختيار مسجد ابن طولون مجرد صدفة لتنفيذ البرنامج الفني للأطفال، فقد تم اختياره لاعتبارات فنيه فريدة، قد لا تتواجد في أي مسجد أثري أخر، فنظرة خاطفة يملؤها التأمل والبحث، ستشعر أن التاريخ يهتف فى  كل ركن بصوت عال، وقد شعر الأطفال بذلك، فمجرد أن دخلو المسجد، انتحي كل منهم ركنًا فاردًا لوحاته، ليخط بريشته أجمل اللوحات التي تعبر عن الجزء الذي يراه.

"قلم رصاص والوان مائية وألوان الجواش".. كانت تلك هي أدواتهم البسيطة، ولكنها وبأناملهم الصغيرة أضحت لوحات فنية تُحاكي الواقع الذي يرونه، وكأنهم بلوحاتهم يؤكدون أنهم أحفاد ذلك الفنان الذي خط بيديه تلك التحفة الفنية الأجمل في العالم، فما قدمه منفذو البرنامج من معلومات وشرح تاريخي جعلهم يقدمون رسومات بروح فنية لا تقتصر علي المحاكاة التشكيلية البصرية، بقدر ما أنها أظهرت مدي احساسهم بالقيمة التاريخية لمسجد ابن طولون.

التعليقات