مصر القديمة

كتبت: تهاني عبد السلام 10 فبراير

"مزامير داود".. سر القاعة رقم 17 بالمتحف القبطي التي تعرض أعظم كشف في القرن العشرين

لأهميته خصصوا له قاعة كاملة، فعقب الإعلان عن اكتشافه منذ أكثر من ثلاثة قرون، قرروا معاملته كأحد أهم المقتنيات عالية القيمة، يومها أدركوا أنه يستحق نفس التخصيص الذي تقوم به المتاحف العالمية، فيما يتعلق بعرضها لقطعة تكون علي قدر كبير من الأهمية، مثل متحف برلين بالجمهورية الألمانيا، الذي يخصص قاعة

أكمل القراءة
كتب - مصطفي عبد السلام 02 فبراير

"معبد الكرنك".. مجمع الأديان الذي شارك في بناؤه 30 فرعوناً

مدينة صغيرة، أتخذها المصريون القدماء مكاناً للعبادة لمئات السنين، بدأ بمكان صغير، وتحول ليضم أهم مجمع ديني في العصر القديم، وصفتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، التي تُعرف عالميا باسم اليونسكو عام 1979 ميلادية بأنها أعظم تراث بشري. "معبد الكرنك".. ذلك المعبد الأثري

أكمل القراءة
كتبت – تهاني عبد السلام 17 يناير

"الكوبرا المصرية".. حارسة الجنوب التي أنقذت حورس وقتلت الملكة كليوباترا

كائن شرس، مُثير للإشمئزاز رغم نعومته، عدواني رغم رقته، يهاجم لمجرد الشعور بالخطر، رغم ما يتركه مظهرها من قشعريرة وإنطباع سيء في النفوس، إلا أن المصريون القدماء قدسوه، وجعلوه رمزا للسيادة، ورفعوه إلى مصاف الآلهة. "الكوبرا المصرية".. أحد الأفاعي التي وصفت بأنها أكبر أنواع الكوبرا في

أكمل القراءة
كتبت – تهاني عبد السلام 06 يناير

"الإوز الفرعوني".. استأنسه المصريين وقدسوه في المعابد منذ 6600 سنة

طائر عدواني، ولكنه لم يستعصي علي المصريين، تمكنوا من استئناسه منذ أكثر من 6600 سنه مضت، بل أنهم رفعوه لأعلي مكانه يمكن أن يصل إليها كائن حي علي سطح الكره الأرضية، فنقشوا صوره علي معابدهم ومقابرهم ليقدسونه، حتي أنه أضحي رمزاً دينياً مقدساً، ورمزا لغوياً للكتابة المصرية الهيروغليفية.

أكمل القراءة
كتبت – تهاني عبد السلام 23 ديسمبر

"التحطيب".. الفن القتالي الفرعوني الذي تحول إلي إستعراض فلكلوري راقص

"غية الرجال.. عادة لا يمكننا الاستغناء عنها في المزاح والأفراح".. عبارة عادة ما تسمعها في صعيد مصر، حتى الأطفال تجدهم ينتحون جانباً، يصنعون حلقة كبيرة، يتوسطها طفلين يلعبون تلك التي وصفت بالغية، تُحيط أكفهم عصا يسمونها "المحبة". "فن التحطيب".. تلك المبارزة التي

أكمل القراءة